توفيق عكاشة يكشف التفاصيل الكاملة لإنطلاقة "الفراعين" الجديدة

كشف الاعلامى الدكتور توفيق عكاشة العضو المنتدب بالوكالة لقناة الفراعين الفضائية، تفاصيل عودة القناة مجددا بعد غياب طويل تعادى العامين.
وقال عكاشة : ان قناة الفراعين ستخرج للنور بشكل جديد، وسوف تحمل رسالة الاعلام التنموي الذى يستهدف تنمية المجتمع اقتصاديا واجتماعيا.
واكد عكاشة أن الرئيس عبد الفتاح السيسى فى فترة ولايتة الاولى انتهج سياسة انشاء البنية الأساسية والتحتية وتوسع فيها لكى تخدم المرحلة الثانية وهى مرحلة الانطلاق الاستثمارى والاقتصادى وتبنى منهجا سياسيا واقتصاديا يستهدف المواطن المصرى البسيط ويستهدف كذلك رفع المعاناة عن الطبقة البسيطة والمتوسطة من خلال الاعتماد على الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وان تعود القرية المصرية كما كانت قرية منتجة، وكذلك التوسع الزراعى الذى يعتمد فلسفة العلوم الزراعية الحديثة، مما يتطلب ان تتواكب تلك الفلسفة مع اعلاما يتبنى رسالة الاعلام التنموى.
وأشار عكاشة الى أن النهضة التى سوف تشهدها مصر تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال فترة ولايته الثانية سوف تكون نهضة كبرى، وان مصر تسير على نهج التجربة الماليزية، مؤكدا ان نجاح التجربة رهن استيعاب الشعب المصرى لهذا الأمر، وان تكون هناك جسور من الثقة بين الشعب وقيادته، وهذه مهمة قناة الفراعين الفضائية خلال الفترة القادمة.
وقال عكاشة للأطروش: ان تنمية سيناء ستكون عملية كبرى فى مشروع استثمارى ضخم سوف يشهد تدفق الاموال العربية على هذه المشروعات، مما يتطلب وجود برنامجا متخصصا يتبنى إعلاما تنمويا وهو ما وفرته القناة فعليا.
وقال عكاشة ان المفاوضات حول تسوية الأوضاع المالية للقناة مازالت مستمرة وأن الطلب الذي تقدمت بيه القناة للأستاذ أسامة هيكل رئيس مجلس ادارة مدينة الإنتاج الإعلامي ما زالت قيد البحث والدراسة.
وأضاف عكاشة ان إدارة القناة إعتمدت خمس برامج رئيسية هي (مصر اليوم البرنامج الذي ينتظره المصريون والعرب، و
عايز حقي – بالعبري الصريح- قلب العرب- ولكل الناس ) ،
وأن القناة من حيث الشكل ستعود كما تعود عليها المصريون وأن التغيير سوف يكون في محتوى الرسالة فقط.
وأكد عكاشة أن رسالة الإعلام التنموي رسالة صعبة جدا وتتطلب إعلاميون مهنيون شديدي الثقافة وتم تدريبهم على هذا النهج من الإعلام، مختتمآ حديثه بالتأكيد على أن الفراعين مدرسة قادرة على أن تقدم كافة الرسائل الإعلامية.
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق