الرئيس الذي ضحي بشعبيتة من أجل الإصلاح

بقلم /صفاء دعبس

لقد رزقنا الله برجل لايهتم بشعبيتة، ولكنه يعمل جاهداً من أجل الخروج بنا من أزمتنا، ببساطة نحن أمام رئيس يتحمل نتائج قراراتة جيداً، ويعمل من أجل مصر ويفعل ماهو حق وصواب بصرف النظر عن رد الفعل عليه، فكل مايشغل باله خروج مصر من أزماتها ووصولها الي بر الأمان ،وواجبنا كشعب الإلتفاف حول هذا الأبن البار إذا أردنا مستقبل لنا ولابنائنا وإلا فلا نلوم إلا أنفسنا
السيسي بالنسبة للمصريين ليس رئيسا جاء إلى الحكم في لحظة صعبة لكنه أسلوب، عمل ومنهج تفكير، جاء ليمارس دوره في إنقاذ مصر، ورأى إن الإنقاذ لايأتي إلا بقرارات صعبة علي الجميع، فلم يتردد في إتخاذها والدفاع عنها لقد قدم السيسي كل مالدية من أجل الإصلاح الإقتصادي، وهي القرارات التي لم يجرأ عليها من سبقوه، ولن يجرؤ عليها أيضا من سيخلفة الإصلاح الإقتصادي مثل العلاج المر بالنسبة للمريض(الشعب) رغم إنه ضروري من أجل الشفاء فلابديل عنه
إن الرئيس السيسي صعب أن يقارن بأي رئيس أخر لإنه جاء بتأييد شعبي كبير وحب الشعب لقائد أنقذشعبة من مصير مجهول مخطط له داخليا وخارجيا وهوسقوط مصر، إن هذا الرجل الذي ضحي بشعبيتة من أجل مصر يجب علينا نبارك مايقوم به، إنه رجل لا يحب المجالات ولا النفاق شعاره هوالعمل ثم العمل وكل ما وعد به خلال حملتة الإنتخابية قام بتنفيذه، فهو رجل رجل لايخدع شعبة من البداية قال له كل شئ، ورغم إستياء معظم الشعب من قرارات الإصلاح إلا أنه ضحي بشعبيتة، ولم يتردد بإتخاذ الإجراءات الإقتصادية الصعبة ضاربا عرض الحائط بما يمكن أن يقوله الناس عنه لإنه يريد الإصلاح والخير لمصر
وفي نهاية مقالي لأبد أن نقتنع كشعب بأننا نمر بأزمة كبيرة وحرب ضد وجودنا كمصريين، فمصر هي الجائزة الكبري الذي يتمنون الحصول عليه، فلا يوجد طريق أخر أمامنا غير العمل للنهوض بمصر المستقبل وأن نلتف حول قائد عظيم وحكيم يبني مصر من أجل ابنائنا
لكن لاخوف علي وطن قائده من مصنع الرجال وجيشه جيش الشعب وشعبة مؤمن بالله وبأديانه السماوية ،فلاخوف على هذا الوطن رغم كل مايمر به من ظروف مادام ايد واحدة وشعب متماسك
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق