الحقيقة الكاملة بالمستندات وراء إقالة وكيل وزارة الصحة بالإسماعيلية بسبب حادث الروضة

بعد مرور أسبوع من حادث مسجد الروضة مازالت قضية وكيل وزارة الصحة في الإسماعيلية متداولة في الشارع الإسماعيلي للبحث عن أسباب إقالته.
الدكتور محمد أبو سليمان وكيل وزارة الصحة أحال عشرات الحالات إلي مستشفى جامعة قناة السويس فور وصول الحالات إلي الإسماعيلية حفاظاً عليها.

يقول أبو سليمان "كنت في الإسكندرية يوم الجمعة لزيارة عائلتي وفور علمي بالحدث توجهت إلي الإسماعيلية ووصلت في غضون ساعتين ونصف معرضاً حياتي علي الطريق للخطر".
وأضاف "تواجدت في المستشفى في الثالثة والنصف عصراً وكانت المستشفى مستعدة لاستقبال الحالات واستقبلنا 26 مصابًا، جميعهم مصابون بطلق ناري وتم إجراء 8 عمليات كبرى وإحالة 12 حالة لمستشفي معهد ناصر في اليوم الأول و 5 حالات في اليوم الثاني".
وقال "الوزير لم يقيلني بسبب عدم تواجدي لكنه تم إقالتي لإحالة بعض الحالات للمستشفى الجامعي وهو مامنعه الوزير لكن حالة المصابين كانت تستقضي مساعدة المساشفى الجامعي لنا للحفاظ علي حياتهم إضافة إلي أنه هناك صيانة وتطوير بداخل المستشفى العام".
هكذا اتضحت الأزمة الوزير أصدر تعليماته بعدم إحالة أي حالات للمستشفى الجامعي كنوع من الرغبة في السيطرة علي الموقف كاملاً لكن الحادث كان كبير والمستشفى لن تستطع إسعاف كل هذذا العدد في وقت واحد.
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق