"المصرى الدولى لحقوق الإنسان" مكافحة الإرهاب مسئولية الجميع

أكد تامر الجندى المنسق العام للمجلس المصرى الدولى لحقوق الانسان والتنمية أن مواجهة الارهاب قبل ان تكون مسئوليه الحكومه او الدوله فهى مسئولية المجتمع بتنظيم افكار وجهود المجتمع المدنى ومؤسسات الدولة وتكاتف كافة المواطنين لحل مشكلاته ومواجهة الافكار المتطرفه الإرهابية أصدر بيان المجلس بعنوات " مكافحة الإرهاب مسئولية الجميع " وأشار بعد تقديم التعازي إلى اسر الشهداء والمصابين بمجزرة بئر العبد بمسجد الروضه بشمال سيناء
إن الإرهاب كلمة لم تعد تقع على مسافة بعيدة من أى مواطن فى هذه الدولة لم تعد تستهدف فقط ضباط الشرطة أو الجيش أو المسيحين بل أصبح كل أبناء مصر معرضًا للقتل الغاشم في صلاته او عمله أومنزله وخلال السنوات الماضية شهدت دولتنا حالة شديدة من العنف والانفلات الفكرى والأخلاقي زاد الأمر سوءًا هذه الجماعة الإرهابية التي حكمت مصر خلال عام وبثها لخطاب طائفي كاد أن يفتت المجتمع المصري ووحدته وهويته التي تميزه منذ 7 آلاف سنه ولا هناك وقت للشجب والادانه بعد هذه الحوادث الإرهابية التى تهدد الملايين من الآمنين ولكن أصبح ضرورة لوضع آليات لمواجهته ومحاصرته قبل الانتشار بتعاون أكثر من مائة مليون محارب للإرهاب له دور مكافح فى دحر هذا الإرهاب لأننا خط الدفاع الأول للأمن القومى لحماية الوطن من الفكر المتطرف والاثار المتخلفه طوال حكم الإخوان من هذا النوع من الإرهاب تحت شعار الدين لتتحول عدة مناطق في البلاد إلى بؤر إرهابية تهدد أمن واستقرار الوطن وذلك بتنمية الوعي الأمني لدى المجتمع بأكمله لدحر الإرهاب وإتحاد جميع القوى الوطنية المؤسسات والجمعيات والأحزاب والاتحادات والنقابات ومؤسسات الدولة بدء من الأزهر والتربية والتعليم والشباب والرياضة بالتوافق بما يخدم الصالح العام لأن قوة المجتمع من الداخل هي الداعم للقضاء على التربة الخصبه للإرهاب وهى الفقر والأمية و الموروثات الاجتماعية والثقافية الضارة التي تقف حائلاً أمام تقدمها وتطورها
و الطريق سيكون سهل لاننا امام عمليات فرديه غير منظمه وتاخذ اسلوب النقره فى مناطق نائيه وهذا يدل على فشل الدول الداعمه للارهاب فى تجنيد شباب وعناصر لتنظيم عمليات ارهابيه فى المناطق الحيويه مما يعنى رفض العقل المصرى لتدمير دولته والعناصر التى يتم تجنيدها هى شرازم ولابد تعاون كافة المواطنين مع الاجهزه الامنيه واعادة هيلكة الاجهزه من العناصر المعاديه للدوله وكذلك الاهتمام بالمعلومات الوارده والتاكيد على سريتها
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق