باسم يوسف: وقف البرنامج “جه من عند ربنا” لعدم التأثير على الناخبين..زوجتى تدعمنى وتصورنى مع معجباتى أحيانا..


قال الإعلامى الساخر باسم يوسف، إنه يعلم أن “البرنامج” لم يحظ بحب الناس كلها، متابعاً أن المزاج العام متغير وغير ثابت على شىء عدا الاكتئاب، موضحاً أن حلقته التى كان من المقرر عرضها عبر فضائية “mbc”، كانت عن الانتخابات الرئاسية، لأنها الحدث الأهم فى الشارع المصرى.
وأضاف يوسف خلال لقائه بفضائية “دويتش فيليه” أنه يعبر عن نفسه وعن برنامجه ولم يدع التعبير عن الثورة أو عن اتجاه معين أو عن جموع الشعب، لافتاً إلى أن وسائل الإعلام جميعها لم تعبر عن جموع الشعب، فالصحافة كانت جميعها متفقة على شىء خلال حكم الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، وعلى الرغم من ذلك اشتعلت الثورة ضده.
وتسائل “باسم” أنه إذا لم يكن البرنامج يؤدى واجبه فلماذا نواجه دائما التشويش عليه؟، ولماذا نواجه دعاوى قضائية ضده؟، مشيراً إلى أن البرنامج يتناول السخرية من الأشخاص والرموز حسب حجمها فى الشارع المصرى والإعلام.
ولفت الإعلامى الساخر باسم يوسف، إلى إنه يكتب ما يريد فى الحلقة ولكن مسأله عدم البث يسأل فيها المعنى بالبث، مؤكدًا أنه يكتب ما يريد وغير مسئول عن ظهوره أو لا.
وأكد “باسم” أنه لا يمكن أن ينقل البرنامج خارج مصر، مضيفًا أنه يمكن أن يقدم برنامجًا آخر من الخارج، ولكن هذا البرنامج لا.
وأوضح أنه من الممكن أن يوقف البرنامج بنفسه عندما “يكون هناك ضغوط أكثر مما نحتمل” وأن يكون استمراره فى تقديم البرنامج حرب لا يوجد لها طائل.
وحول إجازة البرنامج قال “يوسف” إن إجازة برنامج “البرنامج” جاءت حتى لا يؤثر “البرنامج” على الناخبين أو مجريات الحياة السياسية فى مصر، نظرًا لأن البلد “حساسة” تجاه برنامجه.
وتابع “يوسف” قائلاً: “خفنا نضغط على أحاسيس الناس فى فترة الانتخابات الرئاسية”.
وحول مد فترة إجازة البرنامج إلى ما بعد الانتخابات قال الإعلامى الساخر باسم يوسف، إن مد فترة إجازة البرنامج حتى بعد الانتخابات حتى لا يؤثر على النتيجة مضيفا: “جه من عند ربنا” لإن فريق البرنامج يعمل منذ وقت كبير يمتد لفترة أكثر من خمسة شهور يومياً تحت ضغط، لافتاً إلى إنه يجب أن يكون هناك توازن بين الراحة والشغل حتى يستطيعوا أن يتواصلوا.
واستطرد: إنه كان يريد عدم تدخل الجيش فى الحكم، وذلك من باب حرصه عليه فقط لا غير وقال: “لكن طالما توجد فئة ترى إنه شىء جيد فلهم حرية الاختيار”.
وأشار “يوسف” إلى أن زوجته تدعمه وأحيانا تصوره مع معجباته، لافتاً إلى أنه يشتاق أن يتحدث لوالدته ويرى أن وفاتها فى هذا الوقت رحمة لها لأنها لم تكن ستتحمل الضغوط الموجودة فى الوقت الحالى ولو كانت توفت فى هذا الوقت كان سيشعر إنه السبب فى وفاتها.
وأوضح أن والده وأخاه يتركان له مساحة الاختيار ولهم مكان خاص فى المسرح حتى يكونوا متواجدين فى كل حلقة معه.
وتابع “يوسف” إن علاقته بالإعلامى الأمريكى جون استيورت تحولت من مجرد علاقة مشاهد بمقدم برنامج ساخر إلى علاقة أكثر من أصدقاء، موضحاً أنه كان يحلم بأن يعرض البرنامج عبر أكثر من قناة، وعرضه على قناة “دويتش فيليه” يوسع نطاقه خارج مصر.
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق