«لجنة الانتخابات»: النتيجة قبل 5 يونيو.. والمشاركة 47%


قال المستشار عبد العزيز سالمان، أمين عام لجنة الانتخابات الرئاسية، إن اللجنة ستعلن نتيجة الانتخابات الرئاسية، قبل الخميس 5 يونيو المقبل، موضحاً أن المؤشرات الأولية تؤكد أن نسبة المشاركة بلغت نحو 47% ممن يحق لهم التصويت.
وأضاف «سالمان» فى تصريحات له، إن أمس الجمعة، كان آخر موعد لتلقى الطعون، مشيراً إلى أن حملة حمدين صباحى أبلغتهم بنيتهم تقديم طعون على النتيجة، إلا أنهم حتى الرابعة من ظهر أمس، لم يتقدم أحد بطعون.
ولفت أمين عام لجنة الانتخابات الرئاسية إلى أن اللجنة خصصت يومين لنظر الطعون، وهما السبت والأحد، منبهاً إلى أن اللجنة ستعلن النتيجة أحد أيام الإثنين، أو الثلاثاء، أو الأربعاء.
وأشار إلى أن اللجنة انتهت من إحصاء نحو 50% من اللجان على مستوى الجمهورية، وأن لجان بعض المحافظات الحدودية لم تصل حتى الآن.
وأعرب «سالمان» عن سعادته بإتمام العملية الانتخابية «على خير» رغم الانتقادات التى تم توجيهها للجنة، وأضاف: «وضعنا الله وحده نصب أعيننا أثناء عملنا فى الانتخابات، ولم نفرق بين أحد من المرشحين».
وتابع: «البعض وجه لنا سهام الانتقاد، ولو رضخنا لضغوط الرأى العام لعرضنا العملية الانتخابية للبطلان»، وتوجه أمين عام لجنة الانتخابات الرئاسية بالتحية إلى الشعب المصرى على مشاركته الفعالة، لإتمام أحد أهم استحقاقات خارطة الطريق، مشيداً فى الوقت نفسه بأداء القضاة وحرصهم على نزاهة الانتخابات.
وضرب المثل تكشفه تفاصيل حادث تعرض له المستشار محمد خيرى، رئيس إحدى اللجان الفرعية فى أعقاب انتهاء عملية التصويت، الأربعاء؛ حيث هاجمه 4 مسلحين أصابوه بعيار نارى فى ساقه أثناء توجهه إلى مقر اللجنة العامة بقليوب، التى تتبعها لجنته الفرعية لتسليم أوراق العملية الانتخابية.
وأشار إلى أن «القاضى أصر على تسليم الأوراق رغم نزيفه، الذى كان يشكل خطرا على حياته، حيث سلم الأوراق لرئيس اللجنة العامة ثم تم نقله إلى مستشفى دار الفؤاد، لاستخراج الرصاصة من ساقه».
بدوره، قال المستشار محمد عبد الهادى، عضو مجلس إدارة نادى قضاة مصر، إن «غرفة عمليات النادى تلقت ما يفيد بتمكن أجهزة الأمن من إلقاء القبض على مرتكبى الجريمة، وقامت بإحالتهم إلى النيابة العامة لتولى التحقيق معهم»
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق