دفاع «مبارك» يطالب بزيارة وفود أجنبية أسوة بـ«الشاطر» و«المعزول».. مصدر: المعزول متهم فيما يقال بتهمة التخابر مع دول أجنبية فكيف نسمح له بالجلوس مع أجانب؟

                                                      حسنى مبارك
استنكرت هيئة الدفاع عن الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، السماح لوفود أجنبية، بزيارة الرئيس السابق، محمد مرسى العياط، وهو الأمر الذى لم يسمح به لموكلهم، حين رفضت السلطات أن يلتقى وفداً كويتياً
واعتبر المحامى يسرى عبدالرزاق، رئيس هيئة الدفاع المتطوعة عن الرئيس المخلوع، أن السماح للمعزول باستقبال وفود أجنبية «تمييزًا غير مقبول»، ذلك على الرغم من أن التهم الموجهة لمرسى «أشد وأخطر من التى تم توجيهها لمبارك».

وقال: «المطلوب من القضاء المصرى حاليًا، أن يتحرى العدالة، فإما أن يودع مبارك فى قصر، أو يأتى مرسى إلى السجن» مضيفًا «إن مبارك طلب عدم نقله خارج السجن، إلا فى حالات المرض، ووفق ما ينظمه القانون، الأمر الذى يحسب له». وقال: «الأولى أن يكون مبارك فى القصر احترامًا لتاريخه»، «الرجل حارب ضد العدو، وهو بطل من أبطال أكتوبر، وهذا يكفى لأن نحترمه، حتى وإن كانت له أخطاء» مشيراً إلى أن الزيارات المتعددة للمعزول من قبل الوفود الأجنبية، تكشف مدى المؤامرة التى دبرها الإخوان بالتواطؤ والصفقات والخيانة مع الخارج حتى يصل محمد مرسى إلى الحكم». وقال: «إن استمرار توافد الوفود الأجنبية، إلى القاهرة، والمطالب المتكررة بمقابلة مرسى، تكشف وجها من «خيانة الجماعة»، وهو ما يعزز ما دفع به الدفاع عن مبارك، بأن عناصر من الإخوان اقترفوا جرائم اغتيال الشباب بميدان التحرير فى غضون ثورة يناير».

وشدد على أن الدفاع عن الرئيس المخلوع، سيطالب بشتى السبل القانونية تحقيق المساواة بينه وبين المعزول، عبر منع استقبال مرسى للوفود الأجنبية، قائلاً: المعزول متهم فيما يقال بتهمة التخابر مع دول أجنبية، فكيف نسمح له بالجلوس مع أجانب؟.. هذا رئيس سابق وربما لديه معلومات مهمة، وعلينا كذلك أن نقيم مبادئ العادلة، فما هو حرام على حسنى، يجب أن يكون محرما على مرسى. ولا تسمح سلطات السجن للرئيس الأسبق إلا باستقبال زوجته سوزان ثابت، وزوجتى والديه علاء وجمال هايدى راسخ وخديجة الجمال ووالدها رجل الأعمال محمود الجمال.

وتتم الزيارات داخل مستشفى السجن، نظراً للحالة الصحية لمبارك، وعدم قدرته على الجلوس بالمكان المخصص للزيارة.

وأشار مصدر مسؤول بقطاع السجون، إلى أن إدارة السجن سمحت لأسرة المخلوع بأداء زيارة مؤخراً، ضمن الزيارات الاستثنائية الممنوحة لجميع المسجونين بمناسبة الاحتفال بعيد العمال، مؤكداً أن مبارك لا يحظى باستثناءات فيما يتعلق بالزيارات حيث تزوره أسرته مرة كل أسبوعين، بصفته من المحكوم عليهم بما لا يتعارض مع قوانين مصلحة السجون.

وكشف مصدر عن أن سوزان ثابت ورفيقاتها تزرن الرئيس المخلوع داخل غرفة العناية المركزية بمستشفى سجن المزرعة، تطبيقا للائحة السجون التى تنص على: فى حالة إصابة النزيل بأمراض تحول دون قدرته على الحركة، واحتجازه داخل مستشفى السجن، يمكن لمأمور السجن السماح له باستقبال الزيارة داخل محبسه بالمستشفى. وأوضح المصدر أن اللواء محمد نجيب أمر بتوفير الحراسة الأمنية على غرفة العناية التى يقيم فيها مبارك، واستغرقت الزيارة نحو ساعة ونصف الساعة، وخيم عليها الحزن، حيث استقبلهم الرئيس السابق بالبكاء، إلا أنهم حاولوا تهدئته وأخبروه بأن وكيله القانونى سوف يتقدم بنقض الحكم لتخفيفه. وأوضح المصدر أن هذه الزيارات ينطبق عليها جميع القواعد الأمنية من إجراءات التفتيش للمتعلقات والحقائب بحوزتهن، تطبيقاً لمبدأ المساواة بين نزلاء السجون وأسرهم.

شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق