تعرف على الاسباب الرئيسية التى من اجلها تؤجل القوات المسلحة فض اعتصام رابعة

تأخير فض اعتصام رابعة سببه نية الاخوان في تنفيذ مجزره رهيبه لسكان رابعة اذا تم الاقتحام
=====================================
افادت مصادر امنيه مطلعة بأن السبب في التأخر في فض اعتصام رابعة العدويه هو وجود نيه من قيادات الاخوان بتنفيذ مجزره رهيبه يقتل فيها الالاف من سكان رابعة العدويه والمناطق المجاوره وتحويل منطقة مدينة نصر الي ساحة قتال يستخدم فيها الاخوان الاسلحة الثقيلة والاسلحة الاليه والقنابل لتفجير المنطقة بالكامل وقد اكدت مصادر مخابراتيه عن وجود ما لا يقل عن 8 مدافع هاون و14 قذيفة ار بي جيه و3 مدافع مضادة للطائرات وكميات هائلة من القنابل والاسلحة الاليه بالاضافة الي وجود المئات من عناصر حماس المدربه علي استخدام هذه الاسلحة وافادت المعلومات الاستخباراتيه عن قيام الاخوان بتحصين مقر الاعتصام بنشر انابيب الغاز والاكسوجين كبيرة الحجم وكميات كبيره من براميل الزيت السائل حول مداخل الميدان لتفجيرها في القوات المقتحمة واستخدام المدافع المضادة للطائرات لاسقاط طائرات الانزال اذا استخدمت واضافت المصادر بأن هناك تخوفات من استخدام قاطني العمارات كدروع بشريه ورهائن حال نجاح القوات في اقتحام مقر الاعتصام وكانت العناصر المسلحة هناك قد استولت علي العديد من الشقق التي هجرها اصحابها و تحصنوا بها لمفاجاءة قوات الاقتحام وحاول الاخوان قبل يومين توسيع منطقة العمليات الي ميدان النصب التذكاري بمدينة نصر لاستخدام الارض الفضاء هناك وتوسيع ارض العمليات الا ان قوات الامن احبطت محاولتهم واعادنهم الي مربع الاعتصام وافادت المصادر بأن السبب الرئيس في طلب السيسي دعم الشعب هو ان المخابرات كانت قد مدته بهذه المعلومات الاستخباراتيه وانه استشعر حجم خطر المخطط الاخواني والذي يهدد بحياة الالاف من سكان رابعة وان هناك مخطط لتحويل مصر الي مرتع للارهابيين ولعلمه المسبق بأن اي محاولة لفض اعتصام رابعة بعد ان حوله الاخوان الي منطقة عسكريه شديدة التحصين قد يؤدي بحياة الالاف من الابرياء هذا وقد حاولت القوات المسلحة تنبيه المشاركين هناك الي خطورة الموقف بألقاء منشورات تطالبهم بالانصراف الا ان هذه المنشورات قوبلت بتهديد قيادات الاخوان بأتهام من يحاول الانصراف بالعمالة والقتل وستشهد الساعات القادمة تطورات هائلة امام اصرار القيادات الاخوانيه علي محططهم...
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق