أقباط يتظاهرون أمام "النائب العام" اعتراضا على تصاعد العنف الطائفى


                                       دار القضاء العالى - صورة أرشيفية
نظم العشرات من النشطاء الأقباط والحركات القبطية تظاهرة أمام مكتب النائب العام بدار القضاء العالى، مساء اليوم الاثنين، لرفض الاعتداء على الأقباط خاصة عقب تصاعد وتيرة العنف الطائفى.

وردد المتظاهرون هتافات: "على وعلى وعلى الصوت.. اللى بيهتف مش بيموت.. هدوا كنايس هدوا بيوت صوت القبطى مش هيموت.. لينا إخوة مسلمين على بيحصل مش راضيين.. واقتل خالد اقتل منيا صوت الشهداء بيقوينا.. هما بيحموا تل أبيب واحنا بنحمى هلال وصليب".

ورفعوا العديد من اللافتات المنددة بالاعتداء على الكنائس والأقباط من بينها، "إلى الفريق "عبد الفتاح السيسى"، هل تعتبر ما يحدث للأقباط إرهابا أم أن التفويض لم يشمل الدفاع عن المواطنين الأقباط"، "30 يونيو الاعتداء على أقباط قرية منبال مطاى والمنيا لمشاركتهم فى التظاهرات والنتيجة إصابة وحصار منازل الأقباط ولا تحرك من الدولة"، و"11من يوليو تم ذبح التاجر القبطى مجدى لمعى بعد خطفه على يد جماعات متطرفة فى العريش".

كما رفعوا أيضا لافتات كتب عليها: "السادس من يوليو قتل القس مينا عبود، كاهن كنيسة السيدة العذراء بالعريش، و"منصة رابعة العدوية تصدر خطاب كراهية ضد الأقباط وتحريض عليهم، والبلتاجى يعلن عن بدء العمليات ضدهم"، و"المنيا وأسيوط وسوهاج وقنا أكثر من ثمانين حالة خطف لأقباط بينهم عشرين تم قتلهم لعدم دفعهم الفدية".
شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق