أرض الفيروز تصارع الإرهاب.. اقتحام منطقة أمنية بالعريش واستشهاد مجند.. وإطلاق النار على معسكر بحى الصفا.. وجهادى يدعو لتشكيل مجلس حرب بسيناء.. ويتطاول على جيش مصر.. ويؤكد: لا سلمية بعد اليوم


أظهرت لقطات فيديو على موقع "يوتيوب" تم تسجيلها فى إحدى التظاهرات وأحد الجهاديين يخطب، قائلاً متطاولاً على القوات المسلحة، قائلاً: "لقد أثبت الجيش المصرى أنه جيش انقلابات بامتياز، وعلى ذلك لابد أن يشكل فى شمال سيناء مجلس حرب، ولا سلمية بعد اليوم، حيث انتهى عهد السلمية.

وأضاف الفيديو، "بعد تشكيل مجلس حرب فى شمال سيناء لابد أن يعلم الجيش المصرى والشرطة المصرية والمخابرات والقضاة والإعلام المصرى الخائن إننا اليوم إذا اعتدى علينا سنعتدى عليهم.

ودعا الجهادى الذى لم تظهر صورته فى الفيديو إلى ضرورة الدعوة إلى عصيان مدنى شامل فى جميع أرجاء شمال سيناء، لحين ما يأتى اليوم الذى نقول فيه للشرطة المصرية "شرطة مبارك" ارحلى من شمال سيناء، ونقول للجيش إنه قد يأتى اليوم الذى نقول فيه للجيش المصرى ارحل من شمال سيناء، فنحن أبطال ومجاهدون.

واختتم الجهادى الفيديو بكلمة قال خلالها: "بعد دراسة الواقع وتأكد لى وأيقنت الحقيقة، أقول للتيار الإسلامى عامة "لا انتخابات بعد اليوم".

كانت محافظة شمال سيناء قد شهدت حالة من الاستنفار الأمنى إثر إطلاق نار على عدد من الأكمنة، بعد أن قام مجموعة من الإرهابيين باقتحام معسكر للجيش بحى الصفا برفح وإطلاق نيران على منطقة أمنية واستشهاد مجند بالعريش.

حيث أطلق مسلحون النار على معسكر لقوات الجيش بمنطقة حى الصفا برفح لمدة قصيرة ولاذوا بالفرار.

فيما استشهد المجند محمود سيد أحمد 21 سنة المصاب برصاص الإرهابيين على خلفية إصابته بطلق نارى صباح أمس بمدينة العريش أثناء استهداف مجموعة من الإرهابيين لمنطقة أمنية بمدينة الضاحية بالعريش، وتم نقله لمستشفى العريش صباح أمس وفارق على أثارها الحياة.

وأطلقت منذ قليل قوات الأمن المنتشرة حول محيط مديرية أمن شمال سيناء ومحكمة العريش نيران تحذيرية تحسبا لعدم اقتراب إرهابيين للمنطقة.

وقال مصدر أمنى أن هذه المنطقة لم تشهد أى هجمات مساء أمس وأن ما يسمع حاليا من أصوات الرصاص هى نيران تحذيرية.

فيما أصيب جندى بالعريش عصر أمس إثر استهداف مسلحين لأحد المقرات الأمنية بمنطقة الضاحية بالعريش وتم نقل المصاب لمستشفى العريش.

وقال مصدر أمنى أن مسلحين مجهولين هاجموا اليوم قوة أمنية أثناء تواجدها أمام خزان مياه العريش، فيما ردت القوة على المهاجمين الذين لاذوا بالفرار.

وأعقب ذلك هجوم آخر على كمين أمنى بجوار البنك الأهلى بالعريش، وأكد المصدر أن الهجمتين لم تتسببا فى أية إصابات.

شــارك
التعليقات

0 التعليقات :

إرسال تعليق